607 مشاهدة نشرت منذ 3 years

مع بدء ولايته الثانية عمال مصر يجددون البيعة للرئيس السيسى ويحلمون بحد أدنى للراتب والمعاش

إعادة تشغيل الشركات المتوقفة والمتعثرة وتثبيت المؤقتين

تخفيف العبء الضريبى وتعميم الاستحقاقات المالية على الجميع تحقيقا للعدالة

إنشاء وزارة خاصة للتعدين وأخرى لشئون المرأة والقضاء على الفساد

اعد الملف: أميرة عبدالله – أحمد مكاوى – يحيى الصاوى – عبير أبورية – أحمد عز – فريال قنصوة – أحمد نبيل – رباب عبدالمعطى – سامية الفقى

بعد اعادة انتخابه رئيسا للبلاد لفترة رئاسية ثانية والتى لعب فيها العمال دورا بارزا باقبالهم الشديد ومنقطع النظير على اللجان الانتخابية مع اسرهم وزملائهم جدد العمال بيعتهم للرئيس السيسى مع بدء ولايته الثانية مطالبين بأهمية وضع حد ادنى للراتب والمعاش ليتلاءم مع اعصار الغلاء والظروف المعيشية الحالية واعادة تشغيل الشركات المتوقفة والمتعثرة عن طريق ضخ استثمارات جديدة وذلك لتشغيل الشباب ودفع عجلة الصناعات الاستراتيجية لنهضة الاقتصاد القومى.

طالب العمال والنقابيون بضرورة تخفيف العبء الضريبى على العمال ورفع الحد الاقصى ليتناسب مع الواقع الاقتصادى الصعب مع أهمية النظر لملف المعاشات عن طريق سرعة الموافقة على قانون التأمينات الاجتماعية والعمل معبرين عن أملهم ايضا ان يتم تعميم التأمين الصحى الشامل على جميع المحافظات فى الفترة الرئاسية الثانية لتنهى معاناة الملايين مع التأمين الصحى.

قال النائب محمد وهب الله رئيس النقابة العامة لعمال التجارة والأمين العام لاتحاد نقابات عمال مصر انه يريد من الرئيس عبدالفتاح السيسى استكمال مسيرة الانجازات التى بدأت فى مرحلة ولايته الأولى سواء فى المشروعات القومية والبنية التحتية والوحدات الاسكانية بالاضافة إلى وضع حد ادنى للأجور يتناسب مع الظروف المعيشية التى يعيشها العامل المصرى وصرف العلاوات المتأخرة لأن هناك العديد من المؤسسات والشركات التى لم يتم صرف العلاوة بها منذ عام 2015 وايضا اتمنى سرعة الانتهاء من قانون العمل وقانون التأمينات الاجتماعية الجديد وتهيئة بيئة عمل جديدة تساعد العامل على بذل اقصى جهد لزيادة وجودة المنتج المحلى.

قال عبدالفتاح ابراهيم فكرى رئيس النقابة العامة لعمال سكك حديد مصر انه لابد من تطوير وتحديث شامل فى قطاع النقل بالسكك الحديدية بالدولة هذا بالاضافة إلى انشاء خط فائق السرعة يعمل كهربائيا بالظهير الصحراوى الغربى فالسكك الحديدية هى قاطرة التنمية فى البلدان المتقدمة وحيث ان الشبكة الموحودة حاليا اصبحت قديمة جدا لذا نطالب بانشاء شبكة جديدة متطورة بنظام الكهرباء وتمتد إلى محافظات الوجه البحرى والقبلى وهناك دراسة متكاملة موجودة بوزارة النقل.

واضاف عبدالفتاح اننا نطالب بتثبيت العمالة المؤقتة بنظام الـ 55 يوم وعددهم 1150 تقريبا حيث تجاوز بعض العاملين 10 سنوات من العمالة المؤقتة ولم يتم تثبيتها والهيئة فى امس الحاجة إلى هذه العمالة لسد العجز كما نطالب بتسوية أوضاع العاملين الحاصلين على مؤهلات عليا ومتوسطة دفعة 2016 و2017.

اشار جمال الصعيدى الأمين العام للنقابة العامة لسكك حديد مصر إلى أننا نطالب بإنشاء مستشفى للعاملين بالهيئة بمنطقة الصعيد لخدمة العاملين هناك علما بأن الأرض موجودة ومخصصة من أملاك الهيئة ولا ينقصها الا تنفيذ المشروع والاعتمادات المالية ايضا نطالب بزيادة الموازنة العامة للهيئة القومية لسكك حديد مصر لما تتحمله من خسائر مادية نتيجة تدنى سعر تذكرة الركوب لجمهور الركاب حيث ان سعر التذكرة ضئيل جدا.

وقال كامل عبدالمقصود امين الصندوق بالنقابة العامة لسكك حديد مصر اننا نطالب باعتماد لائحة العاملين بالهيئة من السيد رئيس الجهاز المركزى للتنظيم والادارة تنفيذا لتعليمات قانون الخدمة المدنية رقم 81 لسنة 2017 حيث ان العاملين بالهيئة غير خاضعين لقانون 81 وتعمل الهيئة وفقا للوائح الخاصة بها ونطالب ايضا بانشاء مستشفى للعاملين بالهيئة بمنطقة وسط الدلتا لخدمة العاملين علما بأن الأرض موجودة ومخصصة من أملاك الهيئة ولا ينقصها الا تنفيذ المشروع والاعتمادات المالية.

كما نطالب بضرورة ربط شبكة مترو الانفاق بالمدن الجديدة والعاصمة الادارية الجديدة لتسيير حركة نقل الركاب داخل العاصمة والقاهرة الكبرى.

دعا سيد غنيم نائب رئيس النقابة العامة لعمال الغزل والنسيج ان يقوم الرئيس بتشغيل المصانع المتوقفة والمغلقة والمتعثرة بتسهيل كافة السبل لعودة هذه المصانع لدوران عجلة انتاجها من جديد وعودة عمالها إليها وتشغيل عمالة جديدة. ايضا ان يكون هناك قانون جديد يحمى العمال من اصحاب رأس المال المتوحش الذين باتوا يتحكمون فى العمال سواء بالتسريح أو الفصل التعسفى أو اهدار حقوقهم وذلك بسبب عدم وجود قانون رادع لهؤلاء كما لابد من أن يكون جميع العمالة المؤقتة مؤمن عليهم صحيا واجتماعيا حتى يجد العامل ما يعوله هو وأسرته اثناء المرضى أو بعد المعاش لأن ذلك يصب أولا فى مصلحة العمل قبل العامل.

طالب علاء طلبة نائب رئيس النقابة العامة للنسيج الاهتمام ايضا بملف الغزل والنسيج لعودة هذه الصناعة إلى مكانتها السابقة من الريادة على مستوى الشرق الأوسط لأنها أحد أهم أعمدة الصناعة فى مصر ايضا الاهتمام الفورى بملف التعليم والصحة لأن التعليم هو منارة المستقبل الذى تتقدم به الأمم أما الصحة فلابد من رفع مستوى وكفاءة المستشفيات الحكومية ومستشفيات التأمين الصحى وان يلقي المريض الرعاية الصحية الكاملة والمحترمة والعمل على خفض اسعار الدواء الذى اصبح متوحشا وبدون رقابة كما اطالب بسرعة تعميم التأمين الشامل على الشعب.

قال جمال عبدالناصر رئيس اللجنة النقابية المهنية لعمال النسيج بالمحلة ان أول ما اطلبه من الرئيس حل مشاكل قطاع وشركات الغزل والنسيج وتشغيل المصانع المغلقة والمتعثرة وعودة عمالها إليها لأن ذلك يساهم فى خفض نسبة البطالة كما لابد من تحديد حد أدنى للعاملين فى القطاع الخاص لا يقل عن 2000 جنيه حتى يستطيع هؤلاء العمال واسرهم ان يواجهوا اعصار ارتفاع الاسعار الذى يكاد يطيح بهم إلى قاع الهلاك كما لابد من تخفيض نسبة قيمة التأمينات الاجتماعية من 40% إلى 10% لأن ذلك سوف يشجع العمال على عدم الهروب من التأمينات ليس هذا فحسب بل يجد العامل المقابل المادى الذى يستطيع ان يعيش من خلالها بدلا من استقطاع نسبة كبيرة من راتبه.

اضاف منصور سعيد رئيس الاتحاد المحلى لشمال الجيزة انه يطالب الرئيس بأن يتم تعميم الاستحقاقات المالية والاجازات الخاصة بالمناسبات على جميع عمال مصر وتوحيد القرار بدون أى استثناءات حتى لا تكون هناك أى تفرقة بين العاملين ايضا ان تكون هناك خطة لتنفيذ الحد الادنى للأجور على شامل المرتب وشامل التأمينات الاجتماعية وعلى من يضع هذه الخطة ان يراعى جيدا حالة ارتفاع الاسعار التي اجتاحت البلاد فى السنوات الأخير أى أن يكون الحد الادنى مناسبا لأن يستطيع المواطن ان يسد 70% من احتياجاته كما اطالب بسرعة تحقيق العدالة النافذة وعودة العمال المفصولين الذين صدر لهم حكم بالعودة إلى مصانعهم وشركاتهم.

أكد احمد يوسف رئيس اللجنة النقابية لشركة النيل للمجمعات الاستهلاكية على ان اهم مطالبة الاستمرار فى عملية التنمية والبناء التى بدأها الرئيس وفى نفس الخطى لأن ذلك يضع مصر فى مصاف الدول المتقدمة.

الاهتمام بالتعليم والصحة حيث توجد نسبة كبيرة من الشعب تعتبر طبقة فقيرة من العمال واغلب هذه الطبقة تعتمد على التأمين الصحى والمستشفيات الحكومية لذلك لابد من الاهتمام بالمستشفيات الحكومية التى تعالج بالمجان لأنها المصدر الوحيد لعلاج هذه الطبقة الفقيرة ايضا هذه الطبقة تعتمد على تعليم ابناءها فى المدارس الحكومية لذلك لابد من تحسين حالة التعليم التى لا يرثى لها حتى يصبح لدينا اجيال تستطيع حمل البلاد على اعناقها والتقدم بها ورفعة شأنها وايضا ضرورة مراجعة الضرائب العمال والموظفين حيث ان ضريبة كسب العمل ترهق العاملين محدودى الدخل فالعامل الذى يزيد دخله على 40000 جنيه فى السنة يتم خصم نسبة 20% من راتبه وهو الأمر الذى يؤثر بالسلب على دخل العامل وبالتالى يزيد من اعباءه وعدم قدرته على عيش حياة كريمة مضيفا كنقابى وعامل بشركة من حقى ان اصل إلى أعلى المناصب داخل شركتى على العكس من ذلك اجد ان هناك من يأتى من خارج الشركة ليحصل على المناصب القيادية.

طالب الكيميائى عماد حمدى رئيس النقابة العامة لعمال الكيماويات الرئيس السيسى بتطوير شركات الكيماويات والادوية وضخ استثمارات جديدة بها مع رفع حد الاعفاء الضريبى للعاملين والتأكيد على عدم بيع أى شركة قطاع اعمال عام وهو ما طرحه الرئيس بقوله «لا بيع.. لا تصفية.. لا خصخصة» مطالبا ايضا بالاعتماد على الثورة المعلوماتية من خلال بحث اجهزة الاحصاء عن انشطة الشركة القابضة المختلفة من حجم الاستهلاك السنوى ومشاركة المنتج الوطنى في هذا النشاط وسد الفجوة الاستيرادية حتى يتسنى لنا المضى قدما فى هذا الاستثمار وانشاء ادارة بحوث وتطوير للشركة القابضة وربطها مع مراكز البحث العلمى للاطلاع على احدث وسائل التطوير لهذا النشاط فى العالم وذلك من خلال حضور المؤتمرات والمعارض الدولية على ان يكون هناك بيان بكافة المعارض والمؤتمرات الدولية لكل نشاط وتفعيل دور الشركة القابضة فى الاتحادات الصناعية المختصة بهذه الانشطة مثل الاتحادات العربية والدولية للورق والمطاط والاسمدة وخلافه ليكون للقابضة دورا بارزا فى هذه الاتحادات مما يسهم فى انتقال الخبرات ومعرفة ما يحدث بالاسواق العالمية والاستثمار فى الموارد البشرية وذلك من خلال اختيار مجموعة تتراوح من ثلاثة إلى خمسة قيادات متوسطة من كل شركة من الشركات التابعة ويتم اختيارهم بعناية وبمواصفات علمية على ان نقوم بعمل دورة متخصصة لهم حول دراسات جدوى وتنمية بشرية وادوات المحاسبة بالاتفاق مع احد المراكز المتخصصة فى ذلك واعدادهم باعتبارهم يمثلون قيادات مستقبلية لهذه الشركات.

كما طالب بوضع آلية محددة لاختيار رؤساء الشركات التابعة واعضاء مجالس الادارات لضمان مستوى الاداء وبحث الاتفاقيات الدولية والموقعة عليها مصر مثل اتفاقيات اليورو وان والكوميسا والسوق العربية المشتركة ذلك لما تحويه من مميزات لشركاتنا حيث ان اتفاقية اليورو وان تفيذ بأن فى حالة تصنيع اطار فى مصر يدخل أوروبا بصفر جمارك وانهاء المديونيات العالقة بين شركات قطاع الأعمال العام وبنك الاستمار القومى وبحث كيفية الاستفادة من الأصول غير المستغلة بحيث يعود عائدها على تطوير الصناعة وتدريب العمالة وزيادة الاهتمام بالخدمات الصحية لها واضافة بند لمجلس الادارة وهو متابعة تنفيذ القرارات من واقع خبرة عملية.

أكد سعيد النقيب رئيس النقابة العامة للانتاج الحربى ان القضاء على البطالة اصبح ضرورة ملحة فقد بلغت ما يقرب من 12% بالاضافة إلى النظر لملف المعاشات فالراتب اليوم لم يعد كافيا فكيف بعد الخروج على المعاش وبنزوله إلى 1200 جنيه يكفى اعفاء الحياة خاصة وان اغلب المحالين على المعاش الآن مازالوا لديهم ابناء فى مراحل التعليم فقد آن الأوان للنظر إلى المعاشات فهم يعولون اسر كاملة.

طالب ممدوح محمدى نقابة السياحة بضرورة التعاون المستمر بين غرفة المنشآت السياحية والفندقية للعمل سويا على تحقيق مطالب العاملين القانونية بما يصب فى الصالح العام ويوفر بيئة عمل مستقرة كما تأمل النقابة من شركات الادارة التى يستند إليها ادارة المنشآت الفندقية مراعاة القانون المصرى فى حالات انتقال الادارة من شركة إلى أخرى ومن الناحية التشريعية يعانى عمال قطاع السيحة بالاخص من قصور تشريعى فى قانون العمل يعمل به العامل لمدة تزيد على 25 سنة بعقود محددة المدة ولا يحقق هذا الاستقرار الوظيفى والاسرى لذا نطالب بايجاد تشريع قانونى يحمى العامل ويضع ضوابط للحد من العقود محددة المدة.

وشدد محمدى على ضرورة ان ينال قطاع السياحة اهتمام اكبر كما تعودنا من جذب للمستثمر الذى يحترم قنون الدولة فى حقوق العاملين وكذلك الارتقاء بمستوى الرعاية الطبية للعاملين ومراعاة قانون التأمينات الاجتماعية بحيث يتناسب داخل المظوف اثناء اعمل مع الخروجه على المعاش.

أكد ابراهيم هيكل رئيس النقابة العامة للاتصالات ان سياسة التصنيع هى أولى مطالب العاملين فى تلك المرحلة الانتقالية التى تمر بها البلاد موضحا ان الشركة المصرية للاتصالات تأخذ بسياسة الاستيراد وليس التصنيع رغم خبرة عمال المصرية لاكثر من 160 عاما فى مجال الاتصالات والشركة الرائدة الأولى فى الشرق الأوسط وافريقيا ولدينا طموح ان يكون هذا التاريخ اقعى وليس اسما آملين ان تساعدنا الشركة بتصنيع جزء من مكونات المهمات المطلوبة فى صناعة الاتصالات مع العلم بأن كفاءة العاملين فى المصرية للاتصالات من عامل وفنى واخصائى ومهندس وقيادة واعية نجحت فى قرارات سابقة فما نريده هو تقديم انفسنا من خلال تصنيع ادوات الخدمة وليس تقديمها فقط بالاضافة إلى اننا مازلنا متمسكين بتطبيق اللائحة بما يتوافق مع ظروف الشركة.

اضاف مصطفى سليمان المتحدث الاعلامى للنقابة لابد من وجود دراسة قانون معاش تكميلى تضمنه الدولة وعلاوة غلاء معيشة لمواكبة التطورات الحالية من ارتفاع اسعار كذلك نطالب برعاية صحية كاملة لجميع العاملين والنزول بسن المعاش القانونى لتقليل نسبة البطالة بين الشباب.

واشار مصطفى عطية لجنة شرق بالنقابة إلى ضرورة القضاء على الايادى المرتعشة والتى لا تقدم الجديد والقضاء على الفساد والبطالة ومحاسبة اعداء النجاح الذين يتربصون بالمميزين والناجحين حتى لو على حساب الوزراء.

طالب محمد عرابى بإنشاء وزارة للتعدين تختصت باستغلال الثروات التعدينية وكيفية الحفاظ عليها حيث ان هذه الصناعة موزعة على عدد من الوزارات وزارة البترول ووزارة الكهرباء ووزارة الاستثمار ووزارة قطاع الأعمال ووزارة الحكم المحلى وكذلك حل مشكلة العاملين بمشروع محاجر الذين لم يتقاضوا مرتباتهم منذ سبتمبر 2017 حتى ابريل 2018.

وطالب خالد معروف نائب رئيس النقابة العامة للعاملين بالشركة المصرية للأملاح المعدنية اميسال بانشاء شركة تختص باعمال التسويق والتصدير للملح اسوة بما تم بخصوص الشركة التسويقية للفوسفات.

اضاف انه لابد من انشاء لجنة قومية لدراسة كيفية استغلال الملح وتصديره حيث ان الملح من الثروات المتجددة ومصر تمتلك 14000 صناعة وتعتبر من أهم الثروات القومية فى مصرنا الحبيبة ويجب العمل على تصنيع هذا الهام مناشدا الرئيس عبدالفتاح السيسى اقامة عدد من المشروعات بمحافظة الفيوم والتى كانت عند حسن ظن وثقة الرئيس حيث انها أعلى نسبة تصويت حيث ان ذلك يتيح لابناءها فرص عمل كبيرة خاصة انها تقع تحت خط الفقر طبقا لتقارير التنمية البشرية وحتى يتسنى لشعب الفيوم ان تغير صبغة الاخوان وهذا ما أكثر خروج الآلاف لتأييد الرئيس السيسى وايمانهم بمسيرة الاصلاح والبناء.

واضاف معروض ان هناك موضوع حيوى مهم يشغل بال كل العاملين وهو مكافأة نهاية الخدمة حيث يحصل العامل على معاش لا يتناسب مع احتياجاته ومتطلبات الحياة فلابد من زيادة المعاش بالشكل المناسب وذلك عن طريق سبل عديدة منها استثمار أموال المعاشات لتحقيق ارباح وموارد تغطى الزيادة المرجوة.

ومن المطالب ايضا وهو عدم استجابة رجال الاعمال للعاملين بالقطاع الخاص وقانون 12 لسنة 2003 بعدم صرف العلاوات الاجتماعية حيث لا يتم صرفها منذ 2015 وحتى الآن.

طالب كامل عطوة أمين الصندوق بهيئة المواد النووية من الرئيس عبدالفتاح السيسى بالنظر إلى هيئة المواد النووية حيث ان الذين يخرجون على المعاش لا يوجد عمالة بدلا عنهم والقيام بها العمل حيث ان العاملين يقومون بعمل شاق فى الصحارى لاستشكاف المواد الخام حيث لا يوجد نسبة عمالة أو سائقين حيث نحتاج على الأقل فى حدود 50 عاملا و50 سائقا حاليا.

طالب عطوة برفع موازنة الهيئة من المالية حيث انه يوجد لدينا اسطول سيارات حوالى 200 سيارة تحتاج إلى صيانة وموازنة الهيئة من 30 مليون إلى 75 مليون سنويا كما نطالب بفتح التعيينات حتى ولو بعقود المؤقتة اضافة بتوفير كابتن طيار للطائرة التابعة لهيئة المواد النووية حيث ان هذه الطائرة الاستشكافية تقوم بالبحث والتنقيب من أجل المواد المشعة فى داخل مصر وهناك هدف آخر ان الدولة تقوم بزراعة 5،1 مليون فدان والطائرة تقوم باستكشاف الأحواض والآبار الموجودة فى الأرض واكتشاف البترول والمعادن ولابد من تعيين طيارين حيث ان الهيئة ليس من حقها تعيين طيار بل المسئول مجلس الوزراء وهى الطائرة الوحيدة فى الجمهورية التى تملكها هيئة المواد النووية.

طالب رمضان عطيتو أمين عام النقابة العامة للعاملين بالمناجم والمحاجر الرئيس عبدالفتاح السيسى بانشاء المشاريع والمصانع التى تحترم العمال والعاملين والمواطنين بالدولة وعلى سيادته الاستمرار فى استكمال خطواته الفعالة والتى تجعل مصر رائدة بين دول العالم.

طالب النائب جمال عقبى رئيس النقابة العامة للعاملين بالبنوك باستكمال منظومة الاصلاح الاقتصادى والاهتمام بالزراعة والصناعة ونحن العمال نسانده ودائما نسري من خلفه ولابد من القضاء على الارهاب ونحن الشعب والجيش والشرطة ملحمة واحدة ولن يستطيع أحد ان يفرق بيننا وسوف ننتصر بإذن الله.

طالبت روحية مرسي مستشارة أمينة المرأة بالنقابة العامة للبنوك والتأمينات والأعمال المالية ومستشارة اللجنة النقابية ببنك الاستثمار القومى وبسكرتارية المرأة بالاتحاد العام لعمال مصر بانشاء وزارة تسمى وزارة شئون المرأة وتكون حلقة وصل بين جميع مشاكل المرأة من خلال الجهات المعنية بها مثل المجلس القومى للمرأة والوزارات الأخرى كل فى تخصصه لحل مشاكلها واطالب ايضا بتفعيل القونين الخاصة بالمرأة واعادة تشريع ما بها من عوار عند تطبيقها مثال تفعيل المادة 11 من الدستور الخاصة بالمرأة وتعديل قانون الرؤيا للطفل بما يحقق مصلحة الطفل أولا دون النظر لمصلحة الأم أو الأب.

طالب رمضان مصيلحى أمين صندوق النقابة العامة للتعليم والبحث العلمى باستكمال المشروعات التنموية التي أرسى قواعدها الرئيس السيسى فى خلال الاربع سنوات الماضية لفترة رئاسته والتى سوف تعود على الشعب المصرى بتنمية اقتصادية شاملة داعيا الرئيس السيسى بمزيد من المشروعات التنموية التى سوف تؤدى إلى الاستقرار فى مصر الجديدة التى هى فى أولويات الرئيس السيسى فى مصر الجديدة التى هى فى أولويات الرئيس السيسى خلال فترة رئاسته القادمة الاهتمام بالتدريب الذي يفيد فى الحد من البطالة للشباب من الجنسين حتى يمكن تطوير ادائهم فى العمل الانتاجى والصناعى والعمل الادارى وضرورة تخفيض الاسعار وتطوير التعليم فى كافة مراحله حتى يمكن بناء أجيال تتحمل المسئولية.

أكد محمود قاسم الأمين العام للنقابة للتعليم والبحث العلمى ان الرئيس السيسى تحمل تركة مثقلة بالهموم والمشاكل التى لا حصر لها وانجز منها الكثير فى ولايته الأولى وذلك حفاظا على مقدرات الشعب وتنمية الاقتصاد المصرى واطالب الرئيس السيسى خلال فترة رئاسته الثانية القضاء على الفساد بأشكاله المتعددة والاهتمام باصحاب المعاشات وتحديد نسبة ثانوية للعلاوة لهم بدلا من تحديد النسبة سنويا والاختلاف عليها حتى يتمكنوا من مسايرة ارتفاع الاسعار الذى يحدث دون مبرر من فئة تريد تحقيق مبالغ طالئلة على حساب محدودى الدخل.

اطالب الرئيس السيسى بمواجهة التحدى للتنمية الاقتصادية واستكمال عملية الاصلاح الاقتصادى لتحقيق أكبر قدر على تحقيق معدلات النمو بحيث يسمح على رفع مستوى معيشة المواطن المصرى وذلك للطبقتين الفقيرة والمتوسطة اللتين تحملتا اعباء هائلة فى المراحل السابقة للاصلاح وضرورة تثبيت اسعار السلع والخدمات الاساسية لهما ومواجهة الارتفاع غير المبرر في تلك الاسعار وضرورة الاهتمام بالتعليم والصحة وطالبت بمواجهة الارتفاعات غير المبررة فى الاسعار فى تقديم الخدمات والسلع الاساسية التى يحتاجها المواطن له ولأسرته وضرورة استكمال اعادة بناء مؤسسات الدولة من أجل النهوض بها والقضاء على الفساد بكافة أشكاله وخاصة فى المحليات.

ناشد محمود السمرى أمين صندوق اللجنة النقابية بوزارة التعليم الرئيس عبدالفتاح السيسى وخلال فترة رئاسته الثانية الاهتمام بالفئات المهمشة الذى جعلت ارتفاع الاسعار حياتهم على حافة الهاوية فى معيشتهم واسرهم وضرورة الضرب باليد من حديد على الذين يستغلون احتياج الشعب للسلع الاساسية التى يحتاجها الشعب فى حياته الاساسية وضرورة تطوير التعليم بمراحله الثلاثة وخاصة التعليم الصناعى الذى كان فى الماضى يقوم باعداد العامل الفنى فى كافة التخصصات التى تحتاجها الصناعة ولابد من تطويره واحلال وتجديد المدارس والآلات التى يتدرب عليها الطلبة.

أكد خالد عبدالرءوف رئيس اللجنة النقابية بوزارة التعليم على ضرورة تطوير التعليم بكافة مراحله الثلاثة ثم تطوير الدراسة فى الجامعات وضرورة تطوير التعليم الفنى بما يتناسب والمرحلة الحالية واحلال وتجديد الآلات فى المدارس الانوية الفنية الصناعية حتى يمكن اعداد العامل الماهر مؤهل للعمل بالسوق الداخلى والخارجى حتى تعود سمعة العامل المصرى كما كانت من قبل لمهارته العالية وضرورة الاهتمام بالفئات المهمشة التى يؤثر فيها الغلاء الذى يتكرر يوميا.

طالبت نجوى مرسى أمين الصندوق المساعد للجنة النقابية من الرئيس السيسى بضرورة الاهتمام بتطوير التعليم فى مراحله الثلاثة من أجل القضاء على ما يحدث فى المدارس وخاصة المرحلة الاعدادية والثانوية لاعداد جيل لمستقبل مصر لتحمله المسئولية واسعاد الشعب وتحقيق الرفاهية المجتمعية للشباب والاهتمام بالتعليم الفنى ضرورة هامة لأنه اصبح فى حالة مهملة وتنقصه تجديد الآلات وتدريب المعلمين المتخصصين فى مجال التعليم الفنى من أجل الارتقاء بمستوى المدرس والطالب لاعداد اجيال فنية طبقا لأحدث التنقيات الحديثة.

قال حسن مصرى أمين عام اللجنة النقابية بوزارة التعليم العالى ان الشعب اختار الرئيس عبدالفتاح السيسى لفترة رئاسة ثانية بحب جارف لأنه يحب وطنه وشعبه ولتكملة ما تم من انجازات فى فترته الأولى مطالبا بتطوير المراحل التعليمية من أجل اعداد أجيال لمستقبل مصر الجديدة فى كافة مناحي الحياة التى تنهض بالاقتصاد المصرى من أجل تحقيق الرفاهية لشعب مصر وضرورة القضاء على الفساد الموجود بصوره المختلفة حتى ينعم بالاستقرار والأمان وحل المشاكل التى تحدث معه مع بعض العاملين ضعفاء النفوس حتى يمكن القضاء على هذه الظاهرة واننا سوف نعمل بحب واخلاص من أجل بناء مصرنا الجديدة واعداد الأجيال الصالحة لذلك.

أعرب محمود الحلبى رئيس اللجنة النقابية بجامعة الزقازيق وعضو مجلس ادارة النقابة العامة للتعليم والبحث العلمى عن أمله بالاهتمام بالفئات المهمشة واتخاذ الإجراءات المشددة للافراد الذين يتسببون فى ارتفاع الاسعار دون مبرر وضرورة تطوير التعليم بمراحله المختلفة حتى الوصول إلى الجامعة وتثبيت العلاوة المخصصة سنويا لأصحاب المعاشات حتى يمكنهم حياة كريمة لهم واسرهم.

عزت ابراهيم رئيس اللجنة النقابية بشركة النصر للاسكان والتعمير الرئيس عبدالفتاح السيسى عدم بيع وتصفية القطاع العام ومحاربة الفساد وعدم تعيين اى مسئول او وزير فى الحكومة الا بعد اجراء كشف هيئة عليهم.
يتمنى عزت ابراهيم مشاركة قطاع الاعمال العام فى المشاريع التى يقومون بها وايضا في تنمية وتطوير اراضى الدولة.

طالب بتطهير المؤسسات الحكومية من الموظفين الفاسدين مع وضع خطة متوازنة مع الاسعار لان هناك فرق كبير بين دخل الفرد والاسعار مؤكدا الى ضرورة وقوف الحكومة ورجال الاعمال مع الرئيس عبدالفتاح السيسى حيث نجد ان الرئيس فى اتجاه والحكومة والمسئولين ورجال الاعمال فى اتجاه اخر وكأنه يعمل لوحده على تنمية وتطوير هذا البلد.

يقول ماهر مصطفى رئيس اللجنة النقابية لشركة النيل العامة للطرق والكبارى ان الشركة تعانى العديد من المشاكل مثل تقادم المعدات والسيارات وعدم توافر السيولة المالية اللازمة والتى تؤثر عليها فى الوفاء بالتزاماتها بالاضافة الى ارتفاع حجم المديونيات والتى بلغت قيمتها حوالى 670 مليون جنيه منها ديون سيادية تأمينات وضرائب 386 مليون جنيه علاوة على حجم العمالة الدائمة والمؤقته والتى تبلغ 5850 عامل بالتزامات شهرية حوالى 21 مليون جنيه.

مطالبا باسناد اعمال جديدة متنوعة بمليار جنيه بهامش ربح مع الهيئات المختلفة بوزارة النقل وصرف قيمة التعويضات المستحقة للشركة طرف الهيئة العامة للطرق والكبارى والنقل البرى طبقا لنسب الاسكان فى ذلك الوقت.

يتمنى ماهر مصطفى من الحكومة والمسئولين النظر الى شركات الطرق والكبارى حيث انها تعانى من عدم اسناد مشاريع لها تعينها على الوفاء بالتزاماتها تجاه العاملين والحصول على حقوقهم وايضا استمرار الشركة فى العمل.

يتمنى فايق خليفة عضو اللجنة النقابية بشركة القاهرة للمقاولات من الرئيس السيسى نظرة للعاملين بعد خروجهم على المعاش حيث ان هناك فرق بين المرتب وبعد السن الستين والخروج على المعاش قد يتقاضى العامل 1300 جنيه وهذا لم يكفى فلا بد وان يكون هناك توازن بين المعاش ومرتب العامل اثناء الخدمة.
يطالب فايق خليفة بالمساواة بين العاملين بالدولة والقطاع العام والاعمال وللاسف بعد قانون الخدمة المدنية اصبح العاملين بالحكومة والذى يطبق عليهم القانون يحصلون على حوافز علاوات ومرتباتهم فى الزيادة مقارنة بالعاملين بشركات قطاع الاعمال العام والذين ل يحصلوا حتى الان على العلاوات التى تم اقراراتها من الرئيس عبدالفتاح السيسى وكذلك غلاء المعيشة.

يتمنى الغاء القرار الصادر فى عام 2003 بخصوص عدم ترحيل الاجازات لان اكثر العاملين تم تثبيتهم فى عام 2004 وللاسف وحسب لائحة الشركة لم نصرف رصيد الاجازات رغم ان مدة خدمتى اكثر من 35 سنة وللاسف لابد من رفع قضايا لصرف رصيد الاجازات مضيفا هل يعقل الخروج على المعاش بعد خدمة اكثر من 40 سنة يحصل الموظف على عشرة الاف جنيه فى حين اخرين فى شركات اخرى قد يحصلوا على ربع مليون جنيه.

يطالب حسن جيلانى عضو مجلس ادارة النقابة العامة للبناء والاخشاب الرئيس السيسى بالنظر لشركات الطرق الحكومية حيث ان هناك العديد من الاسباب والتحديات قد تعرقل معدلات التنفيذ بتلك الشركات وان هذه الصعوبات ليست وليدة اليوم بل انها ترجع لسنوات طويلة واهم هذه العراقيل المديونيات المستحقة لمصلحة الضرائب والتأمينات بالاضافة الى تراكم مديونيات مقاولى الباطن وعدم تشغيل معدات الشركات.

اكد الجيلانى على ضرورة اسناد مشروعات كبرى للخروج من الازمة وتطبيق وجهات الاسناد لضريبة القيمة المضافة مطالبا بحل مشاكل شركات الطرق وسرعة الانتهاء من اعتماد صرف مستحقات الشركات لدى الهيئة العامة للطرق والكبارى.

طالب هشام عبداللطيف الامين العام للنقابة العامة للخدمات الادارية والاجتماعية من الرئيس السيسى خلال فترة رئاسة الثانية الاهتمام بمحدودى الدخل وتخفيض الاسعار ومحاسبة من يتسببون فى احتكار السلع وارتفاع اسعارها حتى ينعم محدودى الدخل بالامان عند شراء السلع الاساسية لاسرهم والحد من ارتفاع اسعار الكهرباء العشوائى دون مراعاة من العاملين فى الكهرباء للفئات محدودة الدخل.

اشار هشام عبداللطيف الى ان التعليم الفنى الصناعى أهمل من عدة سنوات مما اثر على اعداد العامل الفنى المصرى فى عمله بالداخل وخارج مصر وضرورة تطويره والعودة به كما كان من قبل حتى يمكن النهوض بالصناعة المصرية.

اشار حسام الدين حنفى أمين صندوق النقابة العامة للخدمات الادارية والاجتماعية ان الانتخابات الرئاسية النزيهة الشفافة.

مطالبا الرئيس السيسى لفترة ثانية لرئاسة مصر واطالب الرئيس الاهتمام بالاعلام المحلى الداخلى ليكون بحق صوت المجتمعات المحلية ومعاونها فى مواجهة المشكلات والقضايا ويحافظ على الثقافات الفرعية والهوية والوطنية فى مواجهة الغزو الثقافى والفكرى الخارجى.

كما طالب حسام من الرئيس السيسى الاهتمام بالتعليم فى كافة مراحله والاهتمام بالبحث العلمى وخصوصا اختراعات الشباب ومساعدتهم فى ابحاثهم العلمية التى تفيد مصر وشعبها.

اشار هلال الدندراوى رئيس اتحاد عمال اسوان الى ان مصر تشهد تحديات هذه المرحلة يصعب على اى دولة منفردة مواجهتها مهما كانت قدراتها وانه من الممكن ان تخرج منطقتنا العربية مما تعانيه من ازمات هو التمسك بالدولة الوطنية بعيدا عن الطائفية والقبلية.

مطالبا الرئيس السيسى بضرورة القضاء على الفساد داخل مصر والضرب بيد من حديد حتى يمكن القضاء عليه نهائيا والاهتمام بالتعليم وخاصة التعليم الفنى الذى كان اثره فى الماضى مساهمته فى تنمية الاقتصاد المصرى واعداد العامل الماهر للسوق المصرى والخارجى وضرورة احلاله وتجديده ابتداء من المعلم والاله التى يتدرب عليها فى دراسته حتى يمكن اعداده اعداد جيد ومتميز طبقا للدراسات العالمية الحديثة.

اضاف محمد حسين ايوب رئيس اللجنة النقابية بالتربية والتعليم بأسوان ونائب رئيس النقابة العامة للتعليم والبحث العلمى ونائب رئيس اتحاد عمال اسوان ان ثورة 30 يونيو التى بدأها الرئيس السيسى قضت على مشروع الحلم التركى لاحياء الامبراطورية العثمانية.

مطالبا الرئيس بضرورة تطوير التعليم والاهتمام بالشركات الصناعية وعودتها للانتاج والقضاء على الفساد وضرورة احياء وتطوير التعليم الفنى الصناعى وعودة مراكز التدريب الصناعية والتى من شأنها اعداد العامل الماهر فى كافة المهن الصناعية ونحن سوف نعمل جميعا من اجل بناء مصرنا الجديدة وترابط وحدتنا الوطنية.

اكد على طه ليسانس حقوق ويعمل مشرف مدنى مياومة بشركة بتروجيت مشروع التين العين السخنة.

قال انه يتمنى فى الفترة القادمة ان يرى المزيد من الازدهار للعمال والموظفين فى الفترة الرئاسية الجديدة للرئيس السيسى وطالب بتحسين اوضاعهم المالية والصعبة والتأمين الاجتماعى وضرورة تحمل اعباء الحياة فى الفترة الراهنة حتى العبور الى بر الامان.

طالب الرئيس بتحويل عمال المياومة فى كل قطاعات الدولة الى عقد دائم او مكافأة شاملة او اخذ الحقوق المادية مثل المعينين والعقود الدائمة لضمان استقرارهم فى حياة كريمة من اجل مجاراة الارتفاع الجنونى للاسعار وزيادة الرقابة على الاسواق ومحاولة ضبط الاسعار من اجل محدودى الدخل والعمال ذوى الدخول القليلة.

قال اسماعيل فراج موظف بشركة الحديد والصلب ان شركتنا حالها متدهور جدا بسبب نقص فحم الكوك بالاضافة الى ليس هناك اى تطور الاكير على مستوى الشرق الاوسط وتفتقر الى الخبرات وطالب بتحسين المرتبات علاوة على قلة مكافأة نهاية الخدمة مقارنة بما سبق.

طالب يعودة الوجبة الشهرية والتى لم يتم صرفها لنا لاكثر من سنة وتمنى عودة انتاج الشركة لتحقيق ارباح ونحن لم نحقق ارباح منذ عام 2013 وما تأخذه كل عام يعتبر منحة من الدولة.

قالان المرتب لا يتناسب مع غلاء الاسعار ولابد من تحسين الرواتب فأنا مرتبى 2600 جنيه شهريا ولدى 3 أولاد فى المدارس ولايكفى الراتب غلاء المعيشة فأقل شئ لكى استطيع ان اعيش فى ظل هذا الغلاء 3 الاف جنيه.

قال احمد حمدى عامل بشركة الحديد والصلب اننى اطالب بالوجبة والتى اصبحت تأتى متأخرة واطالب بضرورة عودة التسلف والمنح والتى اتعبت تماما منذ فترة لم تعد موجودة وايضا ضرورة رفع القروض الحسنة من 600 جنيه لتكون على الاقل 2000 جنيه.

يقول بكر فراج عضو مجلس نقابة المحاميين انه يتمنى الخير لمصر وان يتم الرئيس انهاء مشروعات التى بدأها وان يهتم بالصناعات الثقيلة التى توقفت والتى انشأت فى عهد جمال عبدالناصر ويزيد من المشروعات العملاقة لصالح مصر وان يولى الاهتمام بوزارة الثقافة للقيام بدورها فى تنوير الشباب وتوعيتهم وغرس الانتماء الحى الوطنى لديهم وتحفيز الشباب على الاهتمام بالجانب السياسى فقد لوحظ عزوف الشباب عن الادلاء بأصواتهم فى الانتخابات الاخيرة الا من رحم ربى رغم الاهتمام الذى اولاده الرئيس لفته الشباب فى الآون الاخيرة.

كما طالب بالاهتمام بالنقابات واعضائها والعمل على حل مشاكلهم وفى المقام الاول معاشات الاعضاء فى بعض النقابات تكاد ولاتتعدى مبلغ خمسون جنيها شهريا وهناك نقابات لاتدفعها مثل نقابة التجاريين حيث انهم لم يصرفوا معاشات منذ سنتين تقريبا كما نريد ان يولى أبناء الشهداء من الشرطة والجيش الاهتمام الكافى وباسرهم حيث انهم قدموا ارواحهم فداءا لمصر وترابها.

طالب الدكتور محمد شفيق عضو نقابة البيطرين لاهتمام الدولة المصرية بالتنمية المستدامة التى اساسها الاطباء البيطريين وذلك عن طريق تنمية الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية حيث يتم توفير فرص عمل لقطاعات كبيرة لتوقير الغذاء والاكتفاء والذاتى وهذا أمر ضرورى وملح جدا مع الزيادة السكانية القادمة يعد امرا خطيرا وتحدى.. وهذا يتضمن بتنمية القطاع البيطرى والثروة الحيوانية من خلال ضخ الاستثمارات وملئ الفراغات للمشاريع القادمة مع تفعيل المشاريع المعطلة فى هذا القطاع وزيادة الطاقة الاستيعابية لمشروعات الانتاج الحيوانى واعطاء قروض بفوائد قليلة حتى يستطيع اصحاب المزارع من زيادة الاستيعاب وملئ الفراغات بمزارهم بمعنى ان هناك مزرعة بها 100 رأس ودرجة الاستيعاب لهذه المزرعة يتعدى الـ1000 رأس.

كما يطالب الرئيس بانشاء وزارة مستقلة للثروة الحيوانية ويتم تحديث وتطوير التشريعات البيطرية حيث انها لم يدخل عليها تعديل منذ الخمسينات من القرن الماضى وايضا الاهتمام بجودة التعليم البيطرى والاهتمام بتطوير الروابط التعاونية والجمعيات المهتمة بهذا القطاع.

يطالب الدكتور خاطر جاد الامين العام لنقابة العلاج الطبيعى ان تتم خلال الفترة القادمة للرئيس تفعيل الحملة القومية لمكافحة المخدرات والتى تستهدف الوطن وابنائه بعمل فحوصات وتحاليل للكشف عن متعاطى المخدرات فى جميع المصالح الحكومية وتبدأ وزارة الداخلية بنفسها كمثال يحتذى به لكافة المؤسسات كما يطالب بالاهتمام فى المراقبة الشديدة لاجهزة التواصل الاجتماعى .

وان تكون الفترة الرئاسية القادمة هى الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطن المصرى.

كما اوضح ان استكمالا لمسيرة التنمية لابد من الاستعجال فى اصدار التعديل الخاص بقانون تنظيم مهنة العلاج الطبيعى بمجلس النواب والتى تمت الموافقة عليه من اللجنة التشريعية واللجنة الصحية وفى انتظار التصويت عليه بمجلس النواب والذى ينتظره خريجى 15 كلية علاج طبيعى حكومية وخاصة واجنبية.

كما يطالب بتطوير المتطور الخاص بالمجلس الاعلى للجامعات بشأن الدراسات العليا لغير الاكاديمية فإنشاء كليات الدراسات العليا للعاملين المتقدمين من كافة مؤسسات الدولة وربط الابحاث بالدراسات العليا من الماجستير والدكتوراه باحتياجات الدولة فى جميع المجالات الصحية والصناعية والتكنولوجية للنهوض بجميع قطاعات الدولة وجديره بالتطبيق وتخدم الممتع وتمنع ضياع المجهود والمال على دراسات لاجدوى لها سوى الحصول على القاب اجتماعية لا معنى لها.

يطالب نصر عنبر الامين العام لنقابة التطبيقين باهتمام الدولة بالتعليم الفنى وتطويره حيث ان التطبيق هم الاساس التعليم الفنى (ثانوى صنايع 3و5 سنوات) ويناشد الرئيس الفترة القادمة ان يكون للتطبيق حضور فى اجتماعات التعليم الفنى وتطويره حيث انهم فئة هى الاولى فى الدولة التى تخدم فى كافة قطاعاتها سواء انشاء الطرق والمرافق العامة وفى التصنيع والالات الحديثة بالجيش.

وأوضح عنبر ان هناك بعض الاعضاء التطبيقين لهم براءات اختراع مسجلة بوزارة البحث العلمى غير مستفاد منها ويناشد الرئيس بالاهتمام بهذه البراءات واظهارها للمستثمرين ورجال الاعمال للاستفادة منها مستقبلا وخاصة مصانع الغزل والنسيج.

كما يطالب الرئيس ان يخصص اراضى فى المدن الجديدة للتطبيقين لانشاء مصانع للصناعات الصغيرة الصغيرة انشاء وحدات سكنية لهم كما يطلب بسرعة تشريع لاعطاء بدل تفرغ للتطبيق اسوه ببقية النقابات المهنية الاخرى وتخصيص مساكن فى الاسكان الاجتماعى لنقابة التطبيقين اسوة ببقية النقابات.

فلدينا امالا عريضة فى إنشاء مصانع للصناعات الصغيرة فى المدن الجديدة والتوسع فيها على مستوى الجمهورية حيث تنهض الأمم بالاساس بهذه الصناعات ودولة الصين مثال لذلك.

Print Friendly, PDF & Email